نظام إدارة الجودة

 السياسة المعتمدة من طرف إدارة الوكالة الحضرية للخميسات والتزاماتها

          في إطار المجهودات المبذولة من طرف الوكالة الحضرية للخميسات الرامية لتنمية المجال الترابي بالإقليم، وحرصا منها على تلبية حاجيات مرتفقيها وشركائها، تقرر الانتقال بنظام تدبير الجودة ISO 9001 إلى نسخته الجديدة لسنة 2015، ومن أجل ذلك، تلتزم الإدارة بما يلي :

  • تسخير الموارد الضرورية لإرساء نظام تدبير الجودة بالمؤسسة والعمل به واستدامته وتحسينه بكيفية مستمرة، طبقا لمعايير ومتطلبات نظام تدبير الجودة ISO 9001 في نسخته لسنة 2015 ؛
  • توفير الشروط الضرورية من أجل ضمان انخراط والتزام الجميع على صعيد المؤسسة وذلك لغاية ضمان التحسين المستمر لنظام تدبير الجودة الجديد، وذلك من خلال تنفيذ البرامج المتعلقة بالتكوين والتواصل الموضوعة لهذه الغاية.

     وتعتبر السياسة الجديدة لتدبير الجودة بالوكالة الحضرية للخميسات بمثابة التنزيل على الصعيد المحلي لاستراتيجية وزارة اعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، وللتوجهات الحكومية المتعلقة بالحكامة الجيدة وتحديث الإدارة العمومية، وكذا للميثاق المغربي للممارسات الجيدة للمنشآت والمؤسسات العمومية. وفي هذا الإطار حددت سياسة الجودة من بين أولوياتها المحاور الرئيسية التالية :

  • بلورة رؤية شاملة ومندمجة للتوسع الحضري المستقبلي للتجمعات العمرانية، خاصة من خلال تعميم تغطية مجال نفوذ الوكالة الحضرية للخميسات بجيل جديد من وثائق التعمير التي تتميز باحترام الخصوصية المجالية، وبالمرونة في تطبيقها مع جعل البعد البيئي للمجال الهدف السامي الذي يتعين تحقيقه ؛
  • فهم خصوصيات المجال الترابي الخاضع لنفوذ الوكالة الحضرية، خاصة فيما يتعلق بإشكالية البناء في العالم القروي وباقي إشكاليات التعمير والبناء، والعمل على تقديم الحلول المناسبة، الوقائية منها والتصحيحية، مع احترام القوانين والضوابط الجاري بها العمل ؛
  • الرقي بأداء الوكالة الحضرية إلى مصاف الإدارة المحورية في مجال التخطيط والاستشارة والخبرة على الصعيد المحلي، من خلال تحسين وتطوير الكفاءات التي تتوفر عليها وبالاعتماد على قدراتها الذاتية لإنجاز وثائق التعمير، بهدف تجاوز النقص الحاصل على مستوى الخبرة في مجال التخطيط الحضري، وبهدف جعل المؤسسة قوة اقتراحية من شأنها مساعدة متخذي القرار على الصعيد المحلي ؛
  • تحديث المؤسسة، خاصة من خلال العمل على تطوير وإرساء تدريجي لنظام معلوماتي، من شأنه أن يشكل أداة لمواكبة استراتيجية الوكالة، وكذا من خلال التدبير الجيد للوثائق عبر وضع نظام لتدبير الأرشيف الالكتروني والمادي يستجيب للقوانين الوطنية والمعايير الدولية المعمول بها في هذا الميدان ؛
  • وضع مخطط للتواصل الداخلي والخارجي بهدف تحسيس وإخبار الفاعلين المحليين وأطر الوكالة الحضرية، وكذا تحقيق الانخراط المنشود ؛
  • إدارة التغير داخل الوكالة من خلال بث روح التغيير الإيجابي على كل المستويات، بكيفية تدريجية ومرنة، وذلك عبر نهج أسلوب إداري يتوخى التأطير والتكوين والانصات والحوار، وأيضا من خلال تحسين الإطار العام للعمل.

      ومن أجل تحقيق هذه الأهداف، يتعين على الجميع فهم وتقاسم وتبني محاور هذه السياسة، وذلك لغاية الوقوف على النواقص ومعالجتها بكيفية مستدامة، وبالتالي جعل المرتفقين والشركاء يستفيدون من تطور أداء المؤسسة، لأن سياسة الجودة تعد قبل كل شيء منهجية لتحقيق التطور.

       هذا، ويبقى نظام تدبير الجودة قبل كل شيء مسؤولية الجميع، وضمان نجاحه رهين بانخراط والتزام المسؤولين عن “سلسلات الجودة” المعتمدة في هذا النظام، ولذلك يتعين على كافة المسؤولين وكذا عموم الموظفين التعبئة المستمرة وبذل الجهود الكفيلة لإنجاحه.

                                                               مدير الوكالة الحضرية للخميسات

                                                                           السيد منير يحياوي

30